دراسة جدوى زراعة الموز؛ مع احتساب تكاليف وأرباح الاستثمار وأهم متطلباته

Feasability study for banana cultivation

دراسة جدوى زراعة الموز؛ يعتبر الموز فاكهة غنية يكثر الطلب عليها على مدار السنة، مما يجعل هذا الاستثمار مربحاً وخالياً من المخاطر. لذلك وجب عمل دراسة جدوى له.

دراسة جدوى زراعة الموز؛ يُصنف الموز من العشبيات، ذلك أنه لا يحتوي على الخشب نهائياً، بل تحتوي نبتته على ساق يتكون من أوراق ملتفة حول بعضها البعض. وهذا ما يجعل مشروع زراعة الموز يخضع لعدة شروط ومتطلبات فريدة. فما هي أهم متطلباته؟ وما هي الجدوى الاقتصادية لهذا النوع من الاستثمار؟


فكرة مشروع زراعة الموز

يقوم المشروع على زراعة الموز الذي يعد فاكهة غنية جدًا من الناحية الغذائية والصحية. كما يتميز هذا المشروع عن غيره من الاستثمارات الزراعية بعدة مزايا تجعل المستثمر يهرع إلى اختياره، أهمها:

  • وجود إقبال كبير على فاكهة الموز على مدار السنة.
  • أسعارها ثابتة وقابلة للارتفاع أحيانا.
  • تشغيل اليد العاملة المحلية وتقليل البطالة.
  • مساهمته في تحقيق الاكتفاء الذاتي وخفض استيراد هذه الفاكهة الاستوائية.
  • استغلال الأراضي الزراعية لزيادة الإنتاج المحلي.

دراسة جدوى زراعة الموز اقتصادياً

دراسة جدوى مشروع زراعة الموز اقتصاديا
دراسة جدوى اقتصادية لمشروع زراعة الموز

من الضروري جدًا القيام بدراسة جدوى مشروع زراعة الموز قبل الشروع فيه، وذلك للاطلاع على أهم متطلباته البيئية والتقنية وتقييم فرص الربح فيه ودرجة جاهزية السوق لاحتضان هذا النوع من المشاريع. ولكن عموماً يعتبر الاستثمار في زراعة الموز استثماراً آمنا ومستقراً ولا توجد فيه أي نسبة مخاطرة. السبب في ذلك أن أسعار الموز في الأسواق الداخلية شبه ثابتة سنوياً بالنسبة لأسعارها بالدولار، لذلك يعتبر مشروعاً مناسباً للمستثمرين الذين ليس لديهم أي استعداد للمغامرة برؤوس أموالهم. كما يمكن أيضاً توضيح بعض البنود المالية في ما يلي:

إنتاج فدان الموز

الفدان الواحد يعادل 4 دونم تقريبا، بينما تتم زراعة ما بين 180 إلى 200 شتلة في الدونم الواحد أي أن الفدان الواحد يستقبل أربعة أضعاف هذا العدد. كما تبدأ عملية الإنتاج بعد 10 شهور بكمية تتراوح من 6 طن إلى 10 طن للدونم الواحد، وعادةً يكون الإنتاج وسطيا أي حوالي 7.5 طن للدونم الواحد. هذا بالإضافة إلى الفسائل التي يتم بيعها، فبعد الحصاد تتم عملية الانتخاب عن طريق التخلص من النبتة الأم عبر قطع الساق من المنتصف واختيار فسيلة واحدة فقط من بين الفسائل الموجودة في النبتة الواحدة، والتي يتراوح عددها من 2 إلى 5 فسائل، أما بقية الفسائل فيتم بيعها أو التخلص منها.

تكاليف زراعة الموز

وهو بند ضروري في دراسة جدوى مشروع زراعة الموز حيث يتم احتساب التكاليف الإجمالية لهذا المشروع بشكل تقديري. وذلك عن طريق حساب التكاليف الأساسية له والمتمثلة في:

  • تكلفة قطعة الأرض:

تقدر تكلفة الأرض في أرخص المقاطعات الساحلية بحوالي 16 ألف دولار للدونم الواحد، أي 160 ألف دولار لكل 10 دونم.

  • التكلفة الإنشائية للبيوت البلاستيكية:

تبلغ تكلفة الدونم الواحد لهذه البيوت حوالي 21 ألف دولار. كما تجدر الإشارة إلى وجود شركات تقدم عرض عليه ضمان لمدة 7 سنوات، يتم خلالها إصلاح أي تمزق أو مشكلة طارئة. من جهة أخرى يقدر العمر الافتراضي للبيوت البلاستيكية بـ 10 سنوات والمقصود هنا أن النايلون يجب تغييره دورياً أما المنشأة المعدنية الأساسية والتي تشكل التكلفة الأكبر، فتصل مدة صلاحيتها إلى 60 سنة.

  • التكاليف التشغيلية:

مصروف 1 دونم سنويا من عمالة وري وسماد تقدر سنوياً بـ 1300 دولار.

أرباح زراعة الموز

كما ذكرنا سابقاً، تقدر إنتاجية 1 دونم بحوالي 7 طن في المتوسط، وسعر البيع بالجملة يقدر بحوالي 820 دولار للطن الواحد. إذًا المردود الكلي لـ 10 دونم هو 57 ألف دولار سنويا. بعد خصم المصاريف التشغيلية المقدرة بـ 13 ألف دولار سنويا لكل 10 دونم، نجد أن المردود الصافي لنفس المساحة يقدر بـ 44 ألف دولار أرباح صافية (بدون اقتطاع المصاريف الثابتة للأرض والبيوت البلاستيكية). لذلك فإن فترة استرداد رأس المال تقدر بثمان سنوات على الأكثر، وبافتراض بيع المنشآت بعد الفترة الاستردادية ستكون نسبة الزيادة كحد أدنى 30 بالمئة أو أكثر.

عمالة مشروع زراعة الموز

إلى جانب صاحب المشروع الذي يقوم على أعمال البيع والشراء وتأمين أجور العمال وكل المتطلبات اللازمة للزراعة، يقسم فريق عمالة زراعة الأرض إلى:

  • عمالة دائمة

تقوم على تأمين الرعاية والاهتمام بمحصول الموز طوال فترة زراعته ونموه، والتدخل في حال وجود أي مشكلة.

  • عمالة مؤقتة

عبارة عن عمال متخصصين في أعمال زراعة الشتلات والري والتسميد والجني، حيث يتم تأجيرهم فقط خلال مواسم الأعمال الزراعية المعنية.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع زراعة الأسطح’


اختيار المادة الخام لمشروع الموز

يتم اختيار الصنف المناسب للزراعة وفقاً للمتطلبات المتوفرة لدى المستثمر. حيث نميز نوعين من شتلات الموز تختلف باختلاف طول النبتة الذي يتراوح عادة بين 3 إلى 8 متر كالآتي:

  • الأصناف القزمية:

ارتفاعها يكون ما دون 3 متر ويمكن زراعتها في الأراضي المفتوحة لتميزها بمقاومة الرياح. ولكن من جهة أخرى، يُعاب عليها أن إنتاجيتها ضعيفة.

  • الأصناف المرتفعة:

يقارب ارتفاعها 8 أمتار ويمكن زراعتها فقط في البيوت البلاستيكية. كما تتميز بإنتاجيتها العالية التي تصل إلى 10 طن، بينما يُعاب عليها أنها غير مقاومة للرياح على الإطلاق وقد تتعرض لأضرار فادحة من أدنى سرعة للرياح.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى زراعة الليمون


المتطلبات البيئية لزراعة الموز

المتطلبات البيئية لزراعة الموز
الشروط البيئية لزراعة الموز

كأي مشروع زراعي آخر، تتأثر زراعة الموز بالظروف البيئية والمناخية التي تحيط بها. لذلك يجب مراعاة عدة شروط لاختيار الموقع الذي سيحتضن المشروع وأخذ فكرة مسبقة عن كيفية زراعة الموز.

التربة المناسبة لزراعة الموز

من أجل تكون التربة مناسبة لاحتضان هذا المشروع، يُشترط فيها ما يلي:

  • كونها تربة خفيفة، أي أنها تحتوي على نسبة رمل عالية.
  • تميزها بالخصوبة العالية.
  • احتوائها على مواد غضرية وهي مخلفات حيوانية ونباتية.
  • النفاذية العالية والتصريف الجيد حتى لا تتجمع المياه فوق سطح التربة، وإلا فستُعتبر غير صالحة لزراعة الموز نهائياً.
  • التربة الجيرية الصلبة ذات الملوحة العالية غير مناسبة بتاتاً للموز.
  • زراعة الموز في الأراضي الطينية العميقة والغنية بدرجة حموضة تتراوح بين 6.5 و 7.5 هي الأكثر ازدهاراً.

درجة الحرارة المناسبة للموز

ينمو الموز جيدًا في حرارة تتراوح من 8 إلى 45 درجة مئوية. بينما تتراوح الدرجة المثالية التي يزدهر فيها الموز ويعطي أفضل قدر من الإنتاج بين 27 و36 درجة مئوية.

الرطوبة المثالية للموز

نبات الموز مُحب جدا للرطوبة حيث يجب ألا تقل عن 60 ولا تزيد عن 90 درجة، كما تعتبر درجة 75 مثالية له. يمكن كذلك التحكم في الرطوبة داخل البيوت البلاستيكية عبر مرشات يتم تشغيلها لمدة 5 دقائق في حال انخفاض الرطوبة Humidity عن الحد المطلوب.

معلومة! هذه المعايير تتوفر غالبا بالقرب من البحار والأنهار، لكونها مناطق دافئة ورطبة وتتوفر بها التربة الخصبة أو الرملية.

”شاهد أيضا: مشروع زراعة نباتات الزينة


المتطلبات التقنية لمشروع الموز

يتطلب مشروع الموز العديد من العناصر التي تؤدي إلى نجاح زراعته وتحقيق الكثير من الإنتاج، من بينها:

  • مرحلة ري الموز:

تتم زراعة الموز بالتنقيط، حيث يجب الحفاظ على رطوبة التربة على مدار 24 ساعة. ففي حال جفاف وتشقق التربة، سوف يؤدي ذلك إلى تمزق جذور النبات وبالتالي موت النبات بالكامل. لذلك يجب التشديد على التأكد من توفر المياه الكافية للري قبل الشروع في الزراعة.

  • مرحلة تسميد فاكهة الموز:

ذلك من أجل تعويض نقائص التربة من المواد المعدنية والعضوية الضرورية لنمو النبتة، حيث يحتاج فدان من الموز إلى ما يقارب:

  • 40 متر مكعب من سبلة المواشي ما يقارب 400 كيلو جرام من سوبر الفوسفات.
  • 200 كغ من سلفات البوتاسيوم وحوالي 200 كيلو جرام من الكبريت الزراعي.
  • 1000 كيلو جرام من الجبس الزراعي.
  • 350 كيلو جرام من نترات النشادر.
  • مجابهة الرياح:

تؤدي الرياح إلى تمزق الأوراق والجذور وكذلك كسر الساق الكاذبة و السباطات، إضافة إلى أضرار أخرى تؤدي إلى جفاف وذبول النبتة. لذلك وجب التصدي لها عبر عدة تقنيات كالتالي:

  • زراعة مصدات الرياح مثل أشجار الكازوارينا أو الكافور.
  • إنشاء سياج من البوص بارتفاع 3.5 متر على الأقل.
  • تجنب زراعة الأصناف الطويلة في الأراضي المكشوفة والأراضي المستصلحة حديثًا.
  • عمل دعائم خشبية أو معدنية على شكل حرف Y من أجل سند السباطات.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة المشمش


عوامل نجاح مشروع زراعة موز

عوامل نجاح مشروع زراعة موز
نصائح لنجاح مشروع زراعة موز

نذكر فيما يلي أهم 7 عوامل للنجاح في هذا الاستثمار وتحقيق أرباح معتبرة:

  • القيام بدراسة جدوى أولية لتحديد كل المتطلبات قبل الانطلاق في المشروع.
  • الحرص على الاختيار الجيد للصنف المزروع، كأن يكون ذا مردودية ومواصفات تسويقية جيدة.
  • الاعتماد على الأنظمة الحديثة في الري وأحدث التقنيات الزراعية لمضاعفة الإنتاجية.
  • استعمال المبيدات لمكافحة الآفات الضارة.
  • الاعتماد على عمال ذوي خبرة مسبقة في المجال.
  • الحرص على تجنب استعمال الهرمونات التي تضر بصحة المستهلك بالدرجة الأولى وبسمعة مُنتجات المشروع.
  • استهداف أسواق تقل فيها المنافسة وتقديم أسعار تنافسية.

”شاهد أيضا: دراسة جدوى مشروع زراعة الفراولة


التسويق لمشروع زراعة الموز

من المهم جدا التركيز على عملية تسويق الموز ودراسة الاستراتيجية اللازمة لذلك، حيث توجد العديد من الطرق المتاحة لهذا الغرض، أهمها:

  • التواصل مع العملاء المحتملين من تجار الجملة والتجزئة وعرض المنتوج عليهم بأسعار مناسبة.
  • البيع المباشر للمنتوج داخل الأسواق لتحقيق أرباح أكبر.
  • الاتفاق مع المؤسسات التعليمية والعسكرية التي تحرص على تقديم وجبات كاملة في مطاعمها.
  • إنشاء صفحات على مواقع شبكة التواصل الاجتماعي، وعرض منتوج الموز على الصفحات الخاصة بالتغذية والمطاعم والفنادق لإغرائهم لشرائه مع عرض تسهيلات خدماتية كالتوصيل وغيرها.
  • التواصل مع شركات التصدير في حال وجود فائض في الإنتاج لتصديره للدول المجاورة.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة القطن


الأسئلة الشائعة المتعلقة بمشروع زارعة الموز

من بين الأسئلة التي يكثر تداولها بهذا الخصوص، نذكر الآتي:

هل يمكن زراعة الموز بالقرب من الأنهار؟

نعم إذا توفرت الظروف المناسبة كالتربة الخفيفة والرطوبة المرتفعة، كما تكون نقطة سريان النهر منخفضة ودافئة حتى لاتتعرض لموجات الصقيع. كذلك يُنصح في هذه التجربة باستخدام الأجناس القزمية باعتبارها الأكثر مقاومة.

كم يقدر عمر نبتة الموز؟

يتراوح عمر نبتة الموز من سنة إلى 4 سنوات، يتم بعدها إزالة النبتة نهائيا واستبدالها بشتلة جديدة. وهذا يعد أفضل من الناحية الاقتصادية.

في النهاية وبعد الاطلاع على مجمل دراسة جدوى زراعة الموز، يمكن الإقرار بأن هذا المشروع مجدي اقتصادياً، خاصة في ظل الحاجة إلى هذه الفاكهة التي تكتفي بعض الدول العربية باستيرادها من الخارج بأسعار باهظة. إضافةً إلى ثبوت نجاعة زراعتها في على ضفاف الأنهار والسواحل بالعديد من المناطق. وحسب ما سبق، يكفي فقط توفير المتطلبات البيئية والتقنية اللازمة لذلك وكذا الالتزام بعوامل النجاح في هذا الاستثمار.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن