مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية؛ دراسة جدوى وأهم 6 طرق للتسويق له

Bio-waste recycling project

مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية؛ هو مشروعٌ ذو أرباح غزيرة نظرًا لأهميته حيث يقوم على معالجة المخلفات الحيوية بهدف إنتاج الطاقات المتجددة والأسمدة العضوية.

مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية؛ أو مشروع معالجة النفايات الحيوية، من أهم المشاريع الراهنة في الوقت الحالي والمدرة لأرباح هائلة نظرًا للأهمية العالية لمشاريع إعادة التدوير في الوقت الحالي. يقوم مشروع تكرير النفايات الحيوية على تجميع المخلفات الحيوية ومعالجتها وتوظيفها لإنتاج أسمدة عضوية ذات جودة ومطلوبة بكثرة إلى جانب إنتاج الغاز الحيوي والطاقات المتجددة. لذلك فإن هذا المشروع في غاية كبيرة من الأهمية وذو مرابيح مالية طائلة.


فكرة مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

لطالما عرفت مشاريع إعادة التدوير أهميةً كبيرةً واحتلت مركزًا رئيسيًا على الساحة الاقتصادية وخاصةً التجارية. لذلك نتطرق في هذا المقال إلى تعريف ودراسة مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية. تتمثل فكرة مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية عمومًا في إنشاء مستودع أو مصنع لمعالجة المخلفات الحيوية. ويتم ذلك بواسطة تجميعها ونقلها إلى منشآت لمعالجتها وتكريرها بحيث تتحول إلى مواد خام مفيدة وقابلة للاستهلاك والاستعمال مجددًا.

بعد تجميع النفايات الحيوية من المهنيين كمتاجر البيع والمطاعم والمدارس وغيرها من مولدات المخلفات الحيوية، يتم هضمها بواسطة معدات وآلات هضم خاصة ليتم بعد ذلك تحويلها إلى طاقات متجددة. يتم استعمال المخلفات الحيوية المعاد تدويرها، لإنتاج الطاقة العضوية أي إنتاج أسمدة عضوية يتم استخدامها لتغذية الأراضي الزراعية لتغدو مادةً خامةً للتربة وبذلك تعود إلى الأرض. كذلك يتم استعمال هذه المخلفات لإنتاج الطاقات المتجددة كالغاز الحيوي الذي يستخدم لإنتاج الكهرباء والحرارة.

لذا فإنّ مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية، يعمل على تحويل مجرد نفايات ومخلفات قد انقضى أجلها وفات أوانها، ليبعث فيها الحياة من جديد ويخلق منها ثروةً وصندوق كنز. وهكذا فإن هذا المشروع من أهم المشاريع الرائجة والناجحة التي تعود على صاحبها بأرباح مالية خيالية.

“اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع إعادة تدوير النفايات الإلكترونية


دراسة جدوى مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

دراسة جدوى مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية
دراسة جدوى مشروع تكرير النفايات الحيوية

ما هي النفايات الحيوية؟

النفايات الحيوية (Bio-Waste) وتُعرف أيضا بالنفايات القابلة للتحلل، وهي نفاياتٌ تتكون بالأساس من المواد العضوية مما يشمل النفايات الخضراء، نفايات الطعام والنفايات الورقية حتى المواد البلاستيكية القابلة للتحلل. وهي تمثل محور مشروع إعادة تدوير في غاية من الأهمية مثله مثل مشروع إعادة تدوير الورق وغيره من مشاريع إعادة التدوير.

تتكون النفايات الحيوية غالبًا من النفايات الخضراء كنفايات الحدائق والمنتزهات، بقايا ومخلفات الطعام، المنتجات الثانوية الحيوانية كجيف الحيوانات كذلك أي شيء تفرزه مياه الصرف الصحي، نفايات الورق، فضلات بشرية، البلاستيك القابل للتحلل وتشمل أيضًا مياه الصرف الصحي والسماد الطبيعي ونفايات المسالخ إلى آخره. وتأتي هذه المخلفات غالبًا من المنازل وتوجد خاصةً في النفايات البلدية.

تتكون النفايات الحيوية أساسًا من مواد عضوية يمكن أن تولد ثاني أكسيد الكربون أو الماء أو الميتان أو جزيئات عضوية أخرى. نظرًا لتواجد هذه المخلفات بكثرة حيث يتم إنتاجها بكميات كبيرة كل عام، فإن هذه المواد رخيصةٌ جدًا وغالبًا ما تُعدّ مصادر مناسبةً لإنتاج الوقود الحيوي.

رأس مال مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

من الأساسيات الأولية للمشروع، يجب توفير الميزانية ورأس المال المناسب لضمان حسن سير واستمرارية المشروع في أفضل أحواله. يضم رأس المال بالأساس:

  • تكلفة المواد الخام.
  • أجرة اليد العاملة والمختصين.
  • تكاليف الحملة الترويجية للمشروع.
  • مصاريف النقل والشحن.
  • أجرة كراء أو شراء مكان العمل وتهيئته.
  • تكاليف المعدات والآلات الخاصة بإعادة التدوير.
  • الفواتير والرخص والجمارك.

تختلف الميزانية المخصصة للمشروع حسب حجم المصنع والمنشأة وجودة وثقافة الآلات المستخدمة وتعدد العمال واقتصاد الدول إلى آخره. لكن من المستحسن توفير رأس مال لا يقل عن 500 ألف دولار لافتتاح مشروع صغير وتطويره مع الزمن ليغدو أكبر ويفتك لنفسه مكانةً في السوق.

موقع ومساحة مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

إلى جانب رأس المال، لا ننسى أهمية اختيار مكان ومساحة المشروع. يفضل أن يكون مكان المشروع بعيدًا عن المناطق العمرانية لعدم إزعاج الآخرين والتسبب بفوضى قد تضر المشروع. ومن الأفضل افتتاحه في منطقة صناعية لتوفر شروط أفضل ومناسبة أكثر لبدء مشروع صناعي منها رخص الإيجار وسهولة الإجراءات والحصول على الرخص كذلك توفر القوى العاملة وورشات الإصلاح.

يفضل ألا تقل مساحة المصنع عن 300 متراً مربعاً ويمكن توفير مساحة أكبر لتخزين المخلفات التي سيعاد تدويرها.

العمالة اللازمة لمشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

يتطلب المشروع على الأقل عمالةً تتراوح أعدادها بين 10 و 25 عامل.  يفضل أن يكون العمال خبراء وذوي تجربة ومؤهلين ومحيطين بكافة عمليات الإنتاج ومتطلبات النقل والتخزين وتوزيعها في المراحل الإنتاجية وخاصةً عالمين ومدرّبين على العمل بكافة الآلات والمعدات. كما يستحسن توفير محاسب ومختص تسويقي ومدير للإشراف على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. بالإضافة إلى عمال النظافة ومندوب مبيعات ومدير مشرف ذو تجربة مسبقة لحسن تنظيم وسير المشروع وحسن مراقبة والإشراف على العمال.

“اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع إعادة تدوير الإطارات


التسويق لمشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

التسويق لمشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية
التسويق لمشروع تكرار النفايات الحيوية

من أهم الركائز الأولية والأساسية لنجاح أي مشروع كان، هي حسن التسويق له وعمل خُطَّة ترويجية محكمة وحسنة التنسيق. فيما يلي نتطرق إلى محور التسويق لمشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية وأبرز 6 طرق تسويقية له:

  • عمل مواقع إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، للإعلان عن المنتجات والتعريف بفكرة ومفهوم المشروع.
  • العمل مع خبراء تسويقين لحسن إدارة الخُطَّة الترويجية لمشروع تكرير النفايات الحيوية.
  • التعامل مع أماكن التي في حاجة إلى الأسمدة العضوية والطاقة وتقديم عروض وتخفيضات مدروسة مقابل الترويج للمشروع.
  • الاتفاق مع بعض الموزعين والتجار الكبار المتخصصين في تجارة الأسمدة العضوية والمختصين في مجال الطاقة.
  • القيام بحملات إعلانية ممولة والدعاية الورقية.
  • توظيف مندوبي مبيعات.

“اقرأ أيضا: مشروع إعادة تدوير الزجاج


عوامل نجاح مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

عوامل نجاح مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية
عوامل نجاح مشروع معالجة النفايات الحيوية

للتمكن من إنشاء مشروع إعادة تدوير نفايات حيوية ناجح، يجب الأخذ في الاعتبار عدة عوامل ومعايير هامة لضمان نجاح واستمرارية مشروع معالجة النفايات الحيوية على أتم ما يرام وفي أفضل حالاته. لذلك نتطرق إلى عوامل نجاح مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية:

  • تعيين أهداف أولية وواقعية للمشروع.
  • عمل خُطَّة عمل ودراسة جدوى متقنة وشاملة.
  • توفير الميزانية اللازمة للمشروع دون أي تقصير مادي.
  • تعيين أياد عاملة ذات خبرة جيدة.
  • إنشاء فريق الإشراف على الأنشطة اليومية.
  • ضرورة العمل مع منسق إعادة تدوير لحسن الإشراف على تقييم وتنفيذ برنامَج المشروع.
  • عمل خُطَّة تسويقية ناجحة ومدروسة جيدًّا ويتم الإشراف عليها من طرف خبير تسويقي.
  • العمل وفقًا لمعايير الجودة للمنتجات وطباعة علامة إعادة التدوير عليها.
  • المحافظة على نظافة أماكن العمل خاصةً المخزن حيث يتم الاحتفاظ بالمخلفات الحيوية.
  • التخلص من نفايات وبقايا عمليات التدوير بحيث لا تكون مضرةً بالبيئة والمحيط.
  • توفير سحب آلي للمصنع حتى يتم سحب الدخان الناتج عن عملية التصنيع.
  • الحرص على ارتداء العمال لملابس خاصة  وقفازات وكمامات خلال مزاولة العمل لعدم التعرض لعوامل الخطر.
  • الحرص على التواجد وَسَط بيئة غير معرضة للتلوث (Pollution) من عوادم النفايات.
  • من المستحسن البحث عن شركاء لتقاسم التكاليف اللازمة لإدارة المشروع.

“اقرأ أيضا: مشروع إعادة تدوير الألمنيوم


أرباح مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية

تكاليف مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية
تكاليف مشروع معالجة النفايات الحيوية

من القواعد الأولية في عالم الاستثمارات، أنه كلما كانت التكلفة الكلية للمواد الخام أقل كلما كانت كمية الأرباح التي يمكن الحصول عليها أكبر. ونظرًا لكون أسعار المواد الخام لمشروع إعادة تدوير المخلفات الحيوية زهيدة، فإن هذا المشروع ذو أرباح كبيرة. ومن دلائل نجاح المشروع الحصول على أرباح أولية تغطي رأس المال بعد ذلك يبدأ الفائض في التدفق ليتجمع ويكون ثروةً لصاحب المشروع.


أسئلة شائعة عن مشروع إعادة تدوير النفايات الإلكترونية

هل مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية مشروعٌ ناجحٌ؟

يعد مشروع إعادة تدوير النفايات الحيوية من أكثر المشاريع الاستثمارية الناجحة والمدرة لأرباحٍ طائلةٍ.

إن مشروع إعادة تدوير المخلفات الحيوية من أكثر المشاريع الراهنة المربحة ذات التكلفة القليلة، لذلك فهي تمثل المحل المناسب للاستثمارات المربحة والناجحة مما يجعلها وجهةً لأغلب التجار والباحثين عن مشاريع ذات مرابيح طائلة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن