دراسة جدوى صناعة دبس التمر؛ مع أهم 6 مراحل لإنتاجه

Feasibility study on date honey production

دراسة جدوى صناعة دبس التمر؛ هو مشروع واعد يقوم على استغلال الثروة المحلية. فما هي تفاصيل تكاليفه وكم تقدر أرباحه؟ كذلك كيف يتم التسويق لمنتجاته؟

دراسة جدوى صناعة دبس التمر؛ تتميز التمور في البلاد العربية بجودتها العالية، على غرار دقلة نور بالجزائر. فبمراحل مختلفة ومكونات بسيطة، تتم صناعة الرب التقليدي. صناعة تقليدية موروثة عن الأجداد في عديد المناطق، غير أنها للأسف لم تأخذ حقها في القطاع الصناعي رغم التوفر الهائل للمادة الخام، ألا وهي التمور. فالدول الغربية رغم افتقارها لها إلا أنها رجال الأعمال يقومون باستيراد التمر بثمن بخس لينقلوه إلى مصانع عسل التمر والشراب أو العصير العضوي. ليتم بيعه بأسعار مضاعفة وتحقيق أرباح جيدة تقوم على التسويق للقيمة الغذائية العالية لمنتجاتها.


دوافع الاستثمار في مشروع صناعة دبس التمر

توجد العديد من الأسباب التي تبرر الاستثمار في هذا المشروع الواعد، أهمها:

  • توفر المادة الخام، وهي التمر، بكميات معتبرة.
  • انخفاض أسعار نوع التمر المستعمل في صناعة الدبس، باعتباره الأرخص.
  • الإقبال المتزايد على المنتجات الصحية من ضمنها دبس التمر.
  • قلة المكونات المستعملة في الصناعة وبالتالي قلة التكاليف.
  • بساطة المشروع وخلوه من التعقيدات.
  • إمكانية بيع فضلات المشروع المتمثلة في نوى التمر والاستفادة من مداخيلها.
  • قيام المشروع على استغلال الثروة المحلية وتشجيع الإنتاج المحلي.
  • إمكانية تصدير المنتج نحو سوق دولية واعدة.
  • المساهمة في تحسين نمط حياة المستهلك.
  • توسيع مساحات النخيل القرباعي المتحمل للجفاف وبالتالي حماية المياه الجوفية.
  • المساهمة في زيادة نسبة اليد العاملة في المناطق الصحراوية.

”اقرأ أيضا: مشروع محل تمور


دراسة جدوى صناعة دبس التمر اقتصادياً

دراسه جدوى صناعه دبس التمر
دراسه جدوى صناعه دبس التمر

هو مشروع يتم فيه استخلاص لب التمر بدون أي إضافات أو مواد كيميائية.

المادة الخام

تمر قرباعي الجاف وهو من أرخص أنواع التمور، نسبة الرطوبة به لا تتعدى 20% أما نسبة السكريات فتتراوح بين 75 و 85%. يبلغ سعر الكيلو الواحد 0.70 دولار.

المنتجات النهائية للمشروع

المنتج الأساسي عبارة عن مستخلص التمر الطبيعي الذي يحتوي على 80% تمر و20% ماء. كما يمكن إضافة منتجات أخرى مشتقة من دبس التمر مثل عصير التمر، شوكولاطة التمر للطلي والمربى وعجينة التمر. هذا إضافة إلى مخلفات المشروع المتمثلة في النوى ومخلفات التمر التي يمكن بيعها بأسعار تتراوح بين 50 إلى 34 دولار للطن الواحد على التوالي.

تكاليف مشروع استخلاص عسل التمر

تختلف التكاليف باختلاف حجم الاستثمار ومساحة المصنع وطاقته الإنتاجية. ومن أجل تقريب الرؤية، يمكن الاطلاع على تكاليف مشروع استخراج دبس التمر تبلغ مساحته 950 متر مربع. يمكن رصف وتلخيص التكاليف الثابتة لهذا المشروع، كالآتي:

المباني والمنشآت التحتية120 ألف دولار
الماكينات والآلات60 ألف دولار
وسائط النقل14 ألف
أثاث وتجهيز مكتب الإدارة1000 دولار
إجمالي التكاليف الثابتة195 ألف دولار
التكاليف التشغيلية + مصاريف أخرى300 ألف دولار

ارباح دبس التمر

عموما سعر برطمان 450غ من الدبس هو 1.40 دولار. أي أن سعر كيلو دبس التمر يكون في حدود 3 دولار. وبصفة أكبر، يمكن تلخيص إنتاج وأرباح دبس التمر الخاصة بالمشروع السابق ذكره؛ بمساحة 950 متر مربع في الجدول الآتي:

الإنتاج السنويالعائد الإجمالي السنوي
1200 طن دبس صافي 600 ألف دولار
383 طن من مخلفات النوى20 ألف دولار
550 طن من مخلفات التمر20 ألف دولار
إجمالي الإيرادات السنوية640 ألف دولار

معلومة! فترة استرداد رأس مال مشروع مصنع الدبس تقدر بـ 17 شهراً.

سعر خط إنتاج دبس التمر

يختلف السعر باختلاف الموردين، ويختلف كذلك أيضا باختلاف السعة والمواصفات والطاقة الإنتاجية. حيث توجد الوحدة ذات طاقة إنتاجية 250 كجم دبس كل 8 ساعة. وهي مناسبة للمشاريع الصغيرة المرادفة لمصانع معالجة وتعليب التمور. كما نجد أيضا:

  • خط إنتاج دبس التمر ذا المنشأ التركي بسعر 300 ألف دولار.
  • خط إنتاج تركي ذا جودة عالية بسعر مليون دولار.
  • خط إنتاج أوروبي، سعره في حدود 2 مليون أورو.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع مصنع التمور


الموقع والمساحة

يمكن إنتاج رب التمر في البيت بإمكانيات متواضعة، ولكن هذا يعتمد على حجم الاستثمار. كما يمكن أيضا توسيع المشروع تدريجيا وتحويل الورشة إلى مصنع.

عوامل اختيار موقع مصنع دبس التمر

يُفضل توفر العوامل الآتية عند اختيار مواقع معامل الدبس:

  • قُرب المصنع من مزارع النخيل لتخفيض تكاليف نقل المادة الأولية.
  • تزوده بشبكة النقل والمواصلات لتسهيل عمليات الشحن والتوزيع.
  • توفره على الخدمات الأساسية كالكهرباء، مصدر للمياه العذبة، وقود وزيوت، تهوية طبيعية وغيرها.

مساحة معامل الدبس

خط إنتاج الدبس يحتاج لمساحة 200 متر مربع على الأقل. كما يشترط مبدئيا في بناية المصنع أن تكون مزودة بإجراءات السلامة في حالة نشوب حريق أو ما شابه لتقليل الخسائر المادية والبشرية. حيث يجب الاعتماد على مهندس معماري ومهندس الأمن الصناعي للمصادقة على مخطط المصنع، وتسهيل إجراءات الحصول على التراخيص اللازمة. كما يتم تقسيم المساحات الأساسية أثناء التصميم كما يلي:

  1. قسم الإدارة.
  2. قسم الإنتاج: يحتل الجزء الأكبر، ويتم تلبيس أرضياته وحوائطه بالسيراميك لتسهيل تنظيفه.
  3. قسم التخزين: يشمل مخزن للمواد الأولية والخامات وآخر للمنتجات النهائية.
  4. قسم تعليب المنتجات الموجهة للتسويق أو التصدير.
  5. غرفة للحارس وأخرى للمولدات.

”اقرأ أيضا: مشروع مصنع زيت عباد الشمس


معدات وآلات خط إنتاج الدبس

خط إنتاج دبس التمر
خط انتاج دبس التمر

عادة، يمكن صنع الآلات محليا استناداً على الطابع الوظيفي لها. ولكن خط الإنتاج المخصص للمصانع يعمل بكفاءة عالية حيث نجد:

  • خزانات بسعات تخزين عالية.
  • خط تجفيف التمور بعد غسلها.
  • ماكينة نزع النوى.
  • مكابس هيدروليكية.
  • خلاطات كهربائية للتقليب.
  • مضخة غذائية.
  • غلايات وقابلات لطرد البخار.
  • أحواض مسطحة للتبريد.
  • أحواض لتنقيع التمور.
  • آلة التعبئة في عبوات زجاجية.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع مصنع معجون الطماطم


كيفية صناعة الدبس

كيفية صناعة الدبس
 الدبس وأهم المراحل لتصنيعه

تمر عملية صناعة الدبس في المعامل بعدة عمليات تسلسلية. ولكن، يمكن تلخيص أهم مراحل تصنيعه كالتالي:

  1. مرحلة الغسيل
    تمهيداً لتصنيع عسل التمر، يتم غسيل التمور بالماء الساخن وتعقيمها.
  2. مرحلة الترطيب والعزل
    بعن طريق تبخير التمر ووضعه في الماء لمدة 12-16 ساعة. بعدها يُنقل إلى آلة نزع النوى.
  3. مرحلة الهرس والإذابة
    حيث تبقى التمور في خزان الدبس لمدة ساعتين في درجة غليان معينة. كما يتحرك التمر في الداخل بواسطة مراوح لضمان عدم الالتصاق ولتجانس الدبس،
  4. عملية الكبس
    يتم تبريد الخليط وتحويله إلى مكبس هيدروليكي من أجل كبسها واستخراج عصير التمر. يصبح التمر في حالة سائلة بعد تلك العملية. كما يتم نقله بعدها لعملية التصفية والتركيز.
  5. مرحلة التركيز والتبريد
    بنقل الناتج بعدها بواسطة مضخة غذائي إلى أحواض أين يتم تهيئته لعملية طرد البخار التي تستغرق من ساعتين إلى 3 ساعات. ثم يتم نقل الناتج إلى أحواض التبريد أن يُترك لمدة 12 ساعة، تتم بعدها إزالة الطبقة السطحية المتشكلة فوقه.
  6. مرحلة التعبئة
    ينقل سائل الدبس في النهاية إلى مرحلة التعبئة حيث تصُب الأنابيب دبس التمر في عبوات وبرطمانات التعبئة التي تكون بسعات مختلفة وتحمل ماركة المنتج. كما ينتج الخط ما يقارب 2 طن من الدبس المعبأ يومياً.

”اقرأ أيضا: مشروع إنتاج معجون وبودرة الثوم


عمالة مشروع تصنيع رب التمر

يحتاج المشروع لمدير فني، حارس أمن، سائق، وعلى الأقل لـ 12 عامل للإشراف على مجاراة خط الإنتاج. يشترط امتلاكهم خبرة في مجال الصناعات الغذائية.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى مشروع مطعم وجبات صحية


لمن أسوق دبس التمر؟

يمكن أن تشهد المنتجات إقبالاُ كبيرا إذا تم تسويقها للفئات التالية:

  • مطاعم الأكل الصحي.
  • الصالات الرياضية.
  • مرضى فقر الدم.
  • محلات التداوي بالأعشاب ومنتجي خلطات التسمين.
  • تجار الجملة وتجار التجزئة.
  • مؤسسات الصناعات الغذائية.

التسويق لمنتجات دبس التمر

التسويق لمنتجات دبس التمر
منتجات دبس التمر

إنتاج دبس التمر هو عملية سهلة وبسيطة وبإمكانيات متاحة للجميع، ولكن التسويق الفعال له هو ما يثير خوف المستَثمر. ولكن الحقيقة غير ذلك، حيث أن المنتج يُسوق لنفسه بنفسه من خلال القيمة الغذائية العالية التي يتمتع بها، خاصة في ظل تزايد الوعي والإقبال نحو المنتوجات الغذائية الصحية. ضف إلى ذلك توجه العديدين لتجنب مخاطر السكر الأبيض واستبداله بمنتجات السكر الطبيعي. إذًا، يكفي فقط اتباع الاستراتيجية الصحيحة التي تقوم على التسويق للقيمة وإظهار نقاط قوة المنتج والاختيار الأصح للسوق المستهدفة. كما يمكن التسويق للدبس عبر:

  1. تعليق اللافتات الإعلانية واستعمال بطاقات الزيارة.
  2. المشاركة في معارض دعم وتسويق المنتوجات المحلية.
  3. الوصول للعملاء المحتملين عبر وسائل التواصل كمجموعات الفايس والواتساب والتيليغرام الني تُعنى الأكل الصحي.
  4. إنشاء صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي.
  5. الحملات الدعائية التلفزيونية التي تًشيد بالقيمة الغذائية الصحية للمنتج.
  6. تقديم وعرض عينات مجانية من المنتج لدى الفئات المستهدفة بغرض التعريف به وبمميزاته.

”اقرأ أيضا: مشروع شركة الاستيراد والتصدير


دراسة جدوى صناعة الدبس  أظهرت أن هذا المشروع رغم عملية إنتاجه البسيطة، إلا أنه قادر على تحقيق مداخيل معتبرة. كما يمكن أيضاً ربطه بمشروع مزرعة نخيل بالتوازي مع المصنع، أو زيادة وتنويع منتجاته حتى لا تقتصر على دبس التمر وحده، والذي يعتبر مادة دسمة للعديد من الصناعات الغذائية الأخرى. لذلك نأمل أن تتوسع المشاريع التي تستغل الثروة المحلية من المواد الخام، في دفع عجلة الاقتصاد الوطني ورفع نسبة الإيرادات القائمة على المنتوجات الصناعية المحلية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.