دراسة جدوى زراعة السمسم؛ مع أهم متطلبات وتكاليف المشروع

Sesame farming business

دراسة جدوى زراعة السمسم؛ يعتبر إنتاج الجلجلان من المشاريع المربحة والغير مكلفة في آن واحد، فما أهي أهم متطلباته وكم تقدر تكاليفه والأرباح المتوقعة منه؟

دراسة جدوى زراعة السمسم؛ Sesame farming business أو كما يسمى في بعض المناطق “الجلجلان”، رغم قلة الإقبال على هذا المشروع إلا أنه يُعتبر من الاستثمارات المربحة والغير مكلفة في آن واحد، خاصة أنه يقدم محصولاً زيتياً كثير الاستهلاك ومتعدد الاستخدامات. لذلك يجب الاطلاع على دراسة جدوى المشروع وإدراك أهمية هذا الاستثمار وفرص الربح فيه وكذلك حتى يتمكن أصحاب المشاريع من الإلمام بجميع متطلباته والمعطيات الخاصة به.


فكرة مشروع إنتاج السمسم

يقوم المشروع على مبدأ زراعة وإنتاج بذور السمسم وتسويقها من أجل تحقيق أرباح معتبرة، حيث يكثر الطلب على هذا المنتوج الغذائي لكونه غنياً بالفيتامينات والبروتينات والمعادن وغيرها. وبذلك يمكن الاستفادة من بيع المحصول لعدة جهات مختصة في الصناعات الغذائية والعلاجية والتجميلية وكذا في صناعة مواد التشحيم وغيرها.


دراسة جدوى زراعة السمسم اقتصادياً

دراسة جدوى زراعة السمسم اقتصادياً
دراسة جدوى اقتصادية لمشروع زراعة السمسم

قبل الشروع في أي خطوة لزراعة السمسم، يجب على المزارع أولا أن يقوم بدراسة جدوى زراعة السمسم الاقتصادية والتي تركز على المحاور الآتية:

دراسة السوق المستهدفة

يتم خلالها جس نبض السوق ومعرفة كمية الطلب الحقيقية وأهم المنافسين الموجودين، وكذا الاطلاع على مراكزهم وأبرز نقاط القوة والضعف لديهم، فهذه الدراسة هي التي تعطي الضوء الأخضر لصاحب المشروع لكي يستثمر أمواله استناداً على قاعدة آمنة.

تكلفة مشروع انتاج سمسم

تختلف تكاليف المشروع من منطقة لأخرى كما تخضع أيضاً لتغيرات السوق التي تتباين من سنة لأخرى. ولكن يمكن تقدير تكاليف المشروع بالتقريب، وذلك بالاستناد على احتساب مصاريف زراعة الفدان الواحد الذي يتطلب 4 كيلو من التقاوي بمعدل 15 دولار للكيلو الواحد، بينما يبلغ متوسط إنتاج فدان السمسم حوالي 500 إلى 600 كيلو. عموماً يمكن حصر أهم مصاريف زراعة الفدان في الجدول الآتي:

البند التكلفة
4 كيلو من التقاوي 60 دولار
الأسمدة العضوية والكيماوية 1000 دولار
الري 600 دولار
التكلفة الإجمالية 1500 – 2500 دولار

عمالة مشروع إنتاج سمسم

يحتاج المشروع لعمالة دائمة تقوم على خدمات العناية بالمحصول بشكل مستمر والتدخل في حال وجود أي مشكلة، كما يحتاج أيضا لعمالة مؤقتة يتم استدعاؤها في مراحل معينة كمرحلة البذر وكذا الحصاد الذي يستدعي وجود عدد كبير من العمال.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة عباد الشمس


مزايا الاستثمار في زراعة الجلجلان

مزايا الاستثمار في زراعة الجلجلان
مزايا الاستثمار في زراعة السمسم

من بين المزايا التي يتصف بها مشروع زراعة الجلجلان Sesame farming business، نجد ما يلي:

  • كونه مشروع غير متطلب من عدة نواحي تقنية ومالية.
  • عدم الحاجة إلى كميات مياه كبيرة للري.
  • التكلفة المنخفضة للمادة الأولية المتمثلة في بذور السمسم.
  • دورة مشروع زراعة السمسم قصيرة ولا تتعدى مائة يوم.
  • مقاومته لظروف التربة الغير مناسبة كالملوحة العالية.
  • زيادة الإقبال على منتج السمسم لاستعماله في صناعة الحلويات والمخبوزات وصناعة الحلوى الطحينية.
  • توجيه المنتج لاستخراج زيت السمسم الذي يوجه للاستهلاك الغذائي لقيمته العالية أو لصناعة الأدوية ومستحضرات التجميل.
  • توفير مناصب الشغل في المناطق الريفية وتقليل نسبة البطالة.
  • الاستفادة من قشور السمسم لإنتاج الأعلاف الغنية بالألياف.

”اقرأ أيضا: دراسة جدوى زراعة الموز


المتطلبات البيئية لمشروع زراعة سمسم

يجب توفير الظروف المناسبة لازدهار هذا المشروع الزراعي، لذلك نذكر فيما يلي أهم 3 متطلبات بيئية للاستثمار فيه:

احترام مواعيد زراعة السمسم

يُصنف السمسم ضمن المحاصيل الصيفية التي تزرع بعد انتهاء الدورة الزراعية للشعير أو الفول أو الثوم، حيث يتزامن ذلك مع منتصف شهر أبريل إلى نهاية شهر مايو ليتوافق حصاده مع شهر أغسطس. كما يُنصح أيضا أن تتم الزراعة عبر البلانتر لضمان سرعة التقنية وفعاليتها.

المناخ المناسب

بما أن السمسم يعد محصولا استوائيا، فإنه يتطلب مناخا حارا بالدرجة الأولى خلال مختلف مراحل نموه ويمكن زراعته على ارتفاعات تصل إلى 1250 مترا. ولكن بالموازاة، يجب تجنب فترات الجفاف الطويلة أو المناخ الممطر المستمر، إضافة إلى الصقيع الذي يتسبب مباشرة في إهلاك الزرع. إذا، فالمناخ الذي تتراوح حرارته بين 25 إلى 30 درجة مئوية هو الأنسب له.

نوع التربة

عند زراعة هذا المحصول الزيتي، يجب تجنب الأرض كثيرة الملوحة كما يُستحسن أيضا أن يتوفر في التربة ما يلي:

  • حموضة معتدلة أو بدرجة قليلة حيث تكون بين 5.5 إلى 8 درجات.
  • التهوية الجيدة وكذا نفاذية التربة لضمان صرف المياه.
  • التربة الرملية الخفيفة أو الطينية الثقيلة أو الطميية.

معلومة! إضافة السماد العضوي المتخمر إلى التربة من شأنه أن يزيد من خصوبتها مما يؤدي إلى وفرة الإنتاج.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة النعناع وبيعه


المتطلبات التقنية لمشروع إنتاج السمسم

إضافة إلى المعدات التي يحتاجها المزارع من فترة لأخرى طوال مراحل زراعة السمسم كالمحراث والجرار وآلة الحصاد وغيرها، يتطلب المشروع كذلك عدة تقنيات أساسية لا يقوم المشروع من دونها.

عملية الري المنتظم

يهدف الري بالرذاذ إلى الحفاظ على رطوبة التربة بالقدر الكافي من أجل ضمان إنبات جيد. يكون الري بصفة مستمرة خلال الأسبوع الأول من الزراعة، ثم يكون بكميات مناسبة خلال مراحل النمو والإزهار وتشكل القرون. أما خلال مرحلة النضج، فتقل كمية الري لتجنب التأثير على ملء الكبسولات، إلى أن تتوقف عملية الري نهائيا بعد 65 إلى 70 يوم بعد الزراعة.

متطلبات تسميد السمسم

تتم إضافة ما بين 5 إلى 6 أطنان من السماد العضوي المتخمر خلال تحضير التربة للزراعة، كما قد تختلف كمية السماد المضافة باختلاف المحاصيل البعلية أو المروية. تجدر الإشارة أيضا إلى أن استخدام آلات البذار أثناء التسميد يعتبر أكثر نجاعة من طريقة النثر اليدوي.

عملية الحصاد والدراس

يجب على المستثمر أن يحرص على ضبط ميعاد الحصاد دون تأخير ولا تقديم حتى لا يؤثر ذلك على نوعية المنتج. فالحصاد يبدأ عند تساقط الأوراق السفلية للنبتة واصفرار السيقان والكبسولات، وهذا دون انتظار النضج النهائي للمحصول لأن ذلك قد يؤدي إلى تساقط البذور. يتم إذاً قطع النباتات الناضجة وتكدس على الأرض تحت أشعة الشمس لمدة تصل إلى 7 أو 10 أيام لتكون جاهزة للدراس.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة الفول السوداني وتقشيره


عوامل نجاح مشروع زراعة السمسم

عوامل نجاح مشروع زراعة السمسم
عوامل نجاح مشروع زراعة الجلجلان

يمكن تلخيص أهم 10 عوامل لنجاح المشروع كالآتي:

  • القيام بدراسة جدوى مبدئية شاملة.
  • الإلمام بالمجال الزراعي ومختلف تقنياته.
  • الاعتماد على آخر معطيات التكنولوجيا الحديثة في الزراعة.
  • الحرص على نعومة التربة وخلوها من الحشائش من أجل ضمان الإنبات السريع لبذور السمسم الصغيرة.
  • معالجة البذور بالمعقم الفطري المسمى الثيرام بمعدل 3 غ لكل كيلو من التقاوي للوقاية من الأوبئة الزراعية.
  • نقع التقاوي مباشرة قبل بذرها في محلول أجريمايسين لتفادي مرض بقع الأوراق.
  • إبادة الحشائش الضارة بشكل دوري خاصة خلال الأسابيع الأولى للزراعة، بطريقة يدوية أو باستعمال المبيدات الوقائية Pesticides.
  • امتلاك خطة عمل مدروسة من اقتناء البذور إلى احتساب أرباح المشروع.
  • استعمال أصناف عالية الإنتاجية ومقاومة للأمراض.
  • الاعتماد على السماد العضوي أكثر من الكيماوي لخفض التكاليف.

”اقرأ أيضا: مشروع زراعة الثوم


التسويق لمشروع انتاج بذور السمسم

بما أن محصول السمسم غالباً ما يعد بالإنتاج الوفير، فإن التحدي الذي يواجه المستثمر يكمن في التسويق لهذا المنتج وبيعه بأسعار جيدة خاصة في ظل وجود شريحة واسعة من العملاء. من بين الطرق المتاحة لتحقيق ذلك نذكر الآتي:

  • التواصل مع تجار الجملة والتجزئة كمحلات البقالة والتوابل وغيرها.
  • الإشراف على تقديم المنتج في السوق مباشرة دون أي وسيط لمضاعفة الأرباح.
  • الاستعانة بمواقع شبكة التواصل الاجتماعي ومجموعات الفايسبوك للترويج للسمسم المنتج.
  • عرض المنتج على أصحاب المخابز ومحلات صنع الحلويات والمطاعم الفخمة والفنادق وغيرها.
  • التوجه نحو شركات التصدير لدخول الأسواق الدولية في حال وجود فائض في الإنتاج.
  • التعاقد مع أصحاب مصانع استخراج زيت السمسم ورواد الصناعات الغذائية.
  • المشاركة في المعارض المحلية والمسابقات التي تقام لتشجيع المنتوجات المحلية والتعريف بها.

الأسئلة الشائعة المتعلقة بمشروع انتاج سمسم

توجد العديد الأسئلة التي يتم تداولها بهذا الشأن، أبرزها:

ماهي مدة زراعة السمسم؟

تستغرق زراعة السمسم حوالي ثلاثة إلى خمسة أشهر كاملة لنضج المحصول، حيث يعتمد ذلك على نوعية وصنف البذور المزروعة.  

ماهي أنواع بذور السمسم التي تعطي انتاجا وفيرا؟

من أجل ضمان منتوج وفير وخالي من الأمراض، ينصح بزراعة الأصناف الهجينة المعالجة والمعقنة، إضافة إلى بذور السمسم الهندي وكذا الصيني.

بعد القيام بدراسة جدوى زراعة السمسم Sesame farming business، واستعراض أهم المعطيات المتعلقة به من مزايا ومتطلبات بيئية وتقنية وكذا تقدير التكاليف والأرباح المتوقعة من المشروع، يجب الإقرار بأنه مشروع سهل وغزير الإنتاج مقابل قلة تكاليفه. هذا رغم أن زراعة السمسم تعد متطلبةً نوعاً ما لخدمات الرعاية والمراقبة الدائمة، كما يجدر بالمستثمر أيضاً أن يلتزم بالتقيد بعوامل نجاح المشروع لتعزيز فرصه في الربح في هذا الاستثمار الواعد.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن