مشروع زراعة الصنوبر الثمري؛ متطلباته وأهم 5 نصائح للنجاح

Pine Cultivation Project

مشروع زراعة الصنوبر الثمري، لنتعرف على دراسة جدوى زراعة الصنوبر الثمري أحد أهم النباتات والتي تدخل في ثمارها وخشبها في العديد من الصناعات.

مشروع زراعة الصنوبر الثمري، ينمو نبات الصنوبر على شكل أشجار شاهقة الارتفاع يمكن أما الثمار فتكون على شكل أكواز خشبية وبداخلها تكون الثمرة. تكمن أهمية نبات الصنوبر عن طريق الاستفادة من خشبه في صنع الكثير من الأدوات. كما يدخل زيت الصنوبر في صناعة العطور الفاخرة بالإضافة إلى ذلك يعد نبات الصنوبر من أفخر أنواع المكسرات وأجودها. كل ذلك جعل من مشروع زراعة الصنوبر أحد المشاريع الزراعية الباروة والتي سنتعرف عليها في هذا المقال.


متطلبات مشروع زراعة الصنوبر الثمري

إن أبرز متطلبات المشروع الزراعي تعتمد على اليد العاملة الخبيرة، المعدات الزراعية، بالإضافة إلى التسويق الناجح للمحصول. عند الاهتمام بما سبق وتأمين كافة المقومات الأخرى لا بد من جني الكثير من الأرباح من مشروع زراعة الصنوبر الثمري. سنتكلم عن كافة متطلباته بالتفصيل فيما يلي:

اليد العاملة اللازمة للمشروع

يحتاج كل مشروع زراعي إلى عمال مسؤولين عنه كما يجب أن يكونوا على دراية كاملة بمستلزمات النبات المزروع لتأمين كافة متطلباته. بالنسبة لزراعة فدان من أشجار الصنوبر الثمري يجب أن يكون هنالك 4 عمال على الأقل. يتوزع العمال بين المسؤول عن الزراعة والتقليم والمسؤول عن الري والسقاية وآخر للتسميد بالإضافة لصاحب المشروع الذي يشرف عليه بشكل عام ويقوم بعمليات البيع والتسويق. من الأفضل توفير سكن خاص بالعمال يكون قريب من الأرض المزروعة لسهولة الوصول إليها والاهتمام بها وقت اللزوم.

في موسم القطاف يمكن الاستعانة بعدد إضافي من العمال لتوفير الوقت.

المعدات الزراعية

متطلبات مشروع زراعة الصنوبر الثمري
متطلبات مشروع زراعة الصنوبر الثمري

الخطوة الثانية من مستلزمات مشروع زراعة الصنوبر الثمري هو تجهيز المعدات والمتطلبات الزراعية والتي سنوضحها فيما يلي:

  • شتلات الصنوبر:

يمكن الحصول على شتلات (شجيرات) الصنوبر من إحدى المشاتل القريبة في المنطقة، ومن الضروري شرائها من مشتل موثوق تجنباً للغش من قبل البائع. أيضاً يجب عند شراء الشتلات أن يكون المشتري ذو خبرة بأنواعها المختلفة أو أن يسأل البائع عن كافة الأنواع، حيث يوجد الصنوبر الأمريكي الأبيض وهناك الصنوبر الاسكتلندي غير الثمري يزرع من أجل الزينة. بما أن المشروع هو زراعة الصنوبر الثمري يجب الانتباه إلى جلب نوعية ثمرة ممتازة أو جيدة.

  • حراثة وتسوية الأرض:

في البداية تكون الأرض غير جاهزة للزراعة كما أنه يجب تجهيز الأرض حسب متطلبات النبات المزروع، حيث هناك أنواع من النباتات تحتاج إلى حفر الأرض وأخرى تحتاج إلى أرض مستوية. بالنسبة إلى مشروع زراعة الصنوبر الثمري وبما أن أشجار الصنوبر تزرع عن طريق غرس الشجرات يجب حفر الأرض لزراعة الغراس فيها. يتم حفر الأرض بعمق وقطر معين باستخدام آلية أوتماتيكياً. كما يمكن حفر الأرض بطريقة يدوية باستخدام المنجل والرفش لكن حفرها آلياً يوفر الوقت والجهد.

  • السماد والمواد العضوية:

تعتبر الأسمدة من العوامل المساعدة لتغذية النبات المزروع وتجهيز الأرض بالمواد المناسبة لتكون بيئة حاضنة جيدة لهذا النبات. لكل نبات يوجد سماد خاص به يتلاءم مع تركيبته فهناك نباتات تحتاج إلى أسمدة عضوية وأخرى تحتاج إلى أسمدة كيميائية ومواد أخرى.

يعد السماد بطيء الذوبان السماد الأفضل لأشجار الصنوبر، والذي يأتي على شكل أقراص أو حبوب مصنعة بطريقة يمكن التحكم بسرعة ذوبانها. من جهة أخرى تختلف كمية السماد الذي يجب وضعه بحسب عمر الشجرة. في السنة الثانية من زراعة أشجار الصنوبر يتم إضافة 2 رطل لكل شبر واحد من المساحة المزروعة بها الشجرة.

  • مصدر مائي للري:

يحتاج المشروع الزراعي إلى مصدر مائي لا ينضب وذلك للحفاظ على مواعيد السقاية بانتظام. تُسقى أشجار الصنوبر بوفرة خاصةً في البداية وعندما تكون شجيرات صغيرة. لكن يجب الانتباه إلى التربة المزروعة فيها فإذا كانت رطبة لا يجب سقايتها بشكل كبير كي لا تتعفن جذورها. يتم تكثيف الري في فصل الخريف من أجل تخزين أكبر كمية من الماء والرطوبة قبل فصل الشتاء كما يمكن ري أشجار الصنوبر في الشتاء إذا لم يكن ماطراً أو مثلجاً.

“اقرأ أيضاً: مشروع زراعة الأفوكادو


دراسة جدوى زراعة الصنوبر الثمري بالأسعار

دراسة جدوى مشروع زراعة الصنوبر الثمري بالأسعار
دراسة جدوى مشروع زراعة الصنوبر الثمري بالأسعار

من الضروري معرفة تكاليف المشروع قبل البدء فيه حيث يساعد هذا الأمر على تحديد الميزانية اللازمة له والعمل على أساسها. بالنسبة لتكاليف مشروع زراعة الصنوبر الثمري تختلف هذه التكاليف تبعاً للعديد من العوامل. تقل تكلفة المشروع إذا كان صاحبه يمتلك أرض ذات مقومات مناسبة لزراعة الصنوبر دون الحاجة إلى شراء أو استئجار أرض أخرى وتحمل تكاليفها الباهظة. من جهة أخرى تختلف الميزانية حسب نوع الشتلات المزروع وجودة ثمارها وكثافة المحصول.

في دراسة جدوى زراعة الصنوبر الثمري بالأسعار يمكن حساب تكاليف المشروع بتحديد نوعين من التكاليف وهي المتغيرة والثابتة. تشمل التكاليف الثابتة شراء الشتلات الذي يتم لمرة واحدة، بالإضافة لأجور ابحفل وتمديد شبكة الري. أما التكاليف المتغيرة تشمل كل من أجور العمال وفواتير الكهرباء والماء المستخدمة في الأرض الزراعية.

في حال كانت الأرض مستأجرة يتم حساب الأجور من التكاليف المتغيرة أما في حال شرائها من أجل تنفيذ المشروع الزراعي تنضم لقائمة التكاليف الثابتة التي تكون لمرة واحدة.
نذكر في دراسة جدوى زراعة الصنوبر الثمري بالأسعار الأسعار التفصيلية لهذا المشروع:
  • يبلغ سعر 100 شتلة صنوبر مثمرة حوالي 2,500 دولار أمريكي.
  • حفر أماكن للغراسة وحراثة الأرض المبدئية حوالي 50 دولار.
  • تكاليف أقراص السماد المستخدمة لأشجار الصنوبر حوالي 200 دولار.
  • تكلفة رش المبيدات الحشرية (Insecticide) التي تقتل الآفات والأعشاب الضارة حوالي 40 دولار.
  • تمديد قنوات الري والحصول على مصدر مائي وفير حوالي 150 دولار.

الأرض المناسبة لزراعة الصنوبر الثمري

تلعب الأرض الدور الأهم عند الحديث عن المشروع الزراعي حيث يجب أن تحمل الأرض كامل المواصفات المناسبة للنبات المراد زراعته. لكن في البداية يجب أن ننوه إلى أن المناخ المناسب لأشجار الصنوبر هو المناخ الدافئ والمعتدل لذا يفضل زراعتها في فصل الخريف أو فصل الربيع. من جهة أخرى تعتبر التربة الرطبة وغير الجافة من أنسب أنواع الترب لزراعة الصنوبر. بالنسبة للحموضة فيجب أن تبقى في نسبها المعتدلة حيث أن ارتفاع حموضة التربة من الممكن أن يؤدي إلى فساد الجذور وتعفنها.

“انظر أيضاً: دراسة جدوى زراعة البندق


دراسة جدوى أرباح زراعة الصنوبر

دراسة جدوى أرباح زراعة الصنوبر
دراسة جدوى أرباح زراعة الصنوبر

بالنسبة للبعض يعتبر مشروع زراعة الصنوبر من الزراعات المكلفة بعض الشيء لكن في المقابل تعد بذور الصنوبر والتي تستخدم لتزيين الطعام من أغلى أنواع المكسرات وأجودها. من جهة أخرى يستخدم زيت الصنوبر في صناعة العطور الفاخرة والتي تعتمد في رائحتها على رائحة الصنوبر. كل ذلك يجعل من زراعة الصنوبر مشروع مربح للغاية لما له من استخدامات وفوائد على الصعيد الغذائي.

بالنسبة لحساب أرباح مشروع زراعة الصنوبر الثمري فيكون بعد مرور أول موسم منه وبيع الثمار وجني الأرباح. يتم حساب الأرباح من خلال طرح الإيرادات من التكاليف المتغيرة الخاصة بالمشروع. الناتج هو الربح الصافي من مشروع زراعة الصنوبر الثمري.

“قد يهمك: دراسة جدوى مشروع زراعة الرمان


أهم 5 نصائح للنجاح في زراعة الصنوبر الثمري

من أجل النجاح في مشروع زراعة الصنوبر الثمري قد لا يكفي وجود الأرض وتوفير المتطلبات الضرورية، بل لا بد من اتباع العديد من الصائح التي يقدمها خبراء اختصاصيين في المجال الزراعي لضمان النجاح وتحقيق الربح المطلوب. تتلخص هذه النصائح فيما يلي:

  1. اختيار نوعية جيدة ومرغوبة في السوق من أجل ضمان البيع وعدم كساد الثمار.
  2. الاعتماد على أيدي عاملة خبيرة خاصةً في مجال زراعة الأشجار من الفصيلة الصنوبرية لمعرفة كافة مستلزماتها.
  3. الالتزام بمواعيد الزراعة والسقاية أحد أهم عوامل نجاح المشروع.
  4. التسويق الجيد للثمار والزيوت يعتبر العنصر الأهم في زيادة المبيعات والأرباح.
  5. استشارة الخبراء بنوع السماد الأفضل لأشجار الصنوبر مع الالتزام بوضع الكميات المناسبة وعدم المبالغة.

مشروع زراعة الصنوبر الثمري، تعرفنا فيما سبق على دراسة جدوى ومتطلبات أحد المشاريع الزراعية الأكثر ربحاً على الإطلاق، حيث يعد الصنوبر أحد أفخر أنواع المكسرات ناهيك عن فوائده الصحية والتجميلية العديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.