دراسة جدوى مشروع زراعة الألوفيرا بأفضل 5 عوامل لضمان أرباح المشروع

Feasibility study of the aloe vera cultivation project

دراسة جدوى مشروع زراعة الألوفيرا لتشجيع السوق المحلي الذي يفتقر لنبتة الألوفيرا ويجهل فوائدها، وتعريف المستثمر بالمرابح التي سيجنيها عند التوسع في المشروع.

دراسة جدوى مشروع زراعة الألوفيرا تكمن أهمية هذا المشروع في شهرة نبات الألوفيرا العلاجية في السنوات الثلاث الماضية والتشهير به لعدم انتشار زراعته في البلاد العربية على نطاق واسع، وتسهيل زراعته بالطرق المنزلية والتجارة به.


الدراسة الفنية لمشروع زراعة الألوفيرا

يتميز مشروع زراعة الألوفيرا بأنه لا يعتمد على مساحات واسعة وصرف المال على تأسيس المشروع لجني الأرباح فهو يتحقق بنوع زراعة خاص وموقع ملائم من خلال مراعاة الأمور التالية:

المساحة والموقع

تحتاج زراعة الألوفيرا إلى اختيار موقع تربته سهلة تصريف الماء ولا تحتفظ بالرطوبة لتجنب تعفن الجذور ويمكن أن تكون صخرية أو رملية أو خليط بين الحجرية والطينية لتنمو فيها لكونها تتحمل العطش وتنمو في ظروف التعرض المباشر لضوء الشمس ودرجة حرارة حوالي 15 إلى 29 مئوية. أما بالنسبة للمساحة تقدر بحسب حجم المشروع الذي اعتمدت عليه ومعدل الاستثمار فبإمكانك استثمار حديقة المنزل المناسبة لزراعة الألوفيرا لكون نبات الألوفيرا خفيف الظل ولا يسبب أي مخلفات كالأوراق أو الثمار المتساقطة، أو بإمكانك الاعتماد على أرض مساحتها 20 ألف هكتار إن كان هدفك التعاقد مع المصانع. أو مشتل زراعي صغير.

رأس المال

رأس يتم تحديده عندما تعتمد على استئجار أرض تكون مساحتها مناسبة لقدرتك المالية وكما نعرف بأن سعر الأرض ينخفض كلما ابتعدت عن المصادر الحيوية وازدادت حاجتك إلى غرفة سكنية صغيرة مع ملحقات المنفعة الشخصية كالحمام والمطبخ. بالإضافة إلى تكلفة المواد القائمة بالمشروع وهي:

  • رسوم ترخيص المشروع وتسجيله.
  • الأشتال الزراعية.
  • مستلزمات الزراعة كمعدات حراثة الأرض والحفر لوضع الأشتال.
  • الأسمدة العضوية والكيماوية لزيادة الإنتاجية.
  • مصاريف المصادر المائية.
  • وسائل النقل.
  • أجور العمالة.

القوى العاملة

يمكن إحصاء عدد العمالة على حسب مساحة المشروع والدونم المستثمر في مشروع زراعة الألوفيرا. ويفضل أن تتمتع القوى العاملة بخبرات زراعية لتجنب فشل المشروع، ويمكن تأسيسها بحضورها دورات تدريبية تساهم في تقوية مهاراتها الزراعية.

الأوراق والتراخيص

لن تجد أي صعوبة في تضمين مشروعك لكونه مشروع زراعي ويدعم الاقتصاد المحلي. وهذا لا يعني أن تماطل في أوراق ملكية المشروع وترخيصه.


مشروع زراعة الألوفيرا

مشروع زراعة الألوفيرا
مشروع زراعة الألوفيرا

اشتهرت الألوفيرا وخصوصا النوع الذي يحمل اسم باربادينسيس ميلر الذي نتكلم عنه على مستوى العالم وخصوصاً في الهند ما عدا الدول العربية التي تستخدمها فقط للزينة والقليل يعتمدها بغرض التجارة. تعد نبتة الألوفيرا من النباتات العصارية والألوفيرا هي نفسها متعددة الأنواع ودرجة التشابه بين أنواعها كبيرة بحيث يصعب التفريق بينها إن لم تكن على اطلاع على الأنواع البقية، منها ما هو سام لا يصلح للاستعمال والصالح منها يعتبر صيدلية لفوائده والأهمية الكبرى لهذه النبتة بأنها أصبحت كمادة خام في تحضير الأدوية التقليدية وتم إدراجها في العديد من الصناعات الحديثة بدلاً عن المواد الكيميائية.

يستغرق نمو شتلة الألوفيرا حوالي 3 إلى 4 سنوات لتنضج وتصبح نبتة كاملة النمو ويتم زراعتها عن طريق الأفرع لإنتاج محصول ناجح تحتاج شجيرة الالوفيرا الناضجة من 3 _ 8 ساعات بشكل يومي من ضوء الشمس بينما الشتلة الصغيرة تكون أكثر حاجة لضوء الشمس المباشر. ويبلغ طول الورقة الكاملة الجاهزة للقص أو القطع حوالي 31 _ 35 سم، ويمكن استخدام الأسمدة لتسريع عملية النمو وبذلك يكون الجل حجمه مناسب للتصدير المحلي والتجارة والوقت الأنسب لزراعتها في الربيع أو الصيف مع الانتباه بأنك قادراً على زراعتها في أي وقت من السنة.

يتم وضع السماد في بداية الصيف بإضافة 25 كجم من سلفات البوتاسيوم + 50 كجم سلفات الأمونيوم + 50 كجم من سوبر فوسفات. ويتم تكرار العملية في بداية الخريف عند يتم جني الأوراق المكتملة. ويتم حصاد المحصول 4 مرات في السنة.

“اقرأ أيضاً: دراسة جدوى مشروع زراعة العنب


زراعة الصباريات في المنزل

زراعة الصباريات في المنزل
زراعة الصباريات في المنزل

تعد زراعة الصباريات في المنزل كالألوفيرا الذي يتميز بالتكيف السريع مع نوع التربة ويمكن زراعتها في شتلات صغيرة مخرمة أو مثقوبة لعدم الاحتفاظ بالماء الزائد بغرض المتاجرة بالشتلة الواحدة أو باستخلاص جل نبتة الألوفيرا وسحقه بالخلاط ووضعه في علب والتسويق له على مستوى البلدة وسيلقى المشروع رواجا إذا اعتمدت على نظافة النبتة قبل استخلاص الجل وعلى تعقيم العلب قبل وضع مسحوق الالوفيرا فيها.

يتم قطع ورقة صبارة الألوفيرا من القاعدة السفلية للساق باتجاه الأسفل بسكين حاد نظيف لعدم إصابة الورقة بفطريات التربة وتركها لمدة عشرة أيام ليتم غلق الجزء المقطوع ويفضل أن تكون هذه العملية في فصل الصيف ثم وضعها في أصيص مفرع لتجنب الاحتفاظ بالماء ويتم وضع تراب رملي وهو نوع التربة المناسبة لازدهار مشروع زراعة الألوفيرا ودرجة الحموضة تكون بين 6 _ 8 ثم وضع جزء الورقة شبه المغلق وغرسه في التربة مع تغذيته بهرمون التجذير ويمكن طحن القليل من دقيق القرفة لتغذية الشتلة ومنع تعفن الجذور وتقديم الرعاية الملائمة لنموها بشكل ناجح وتتم سقايتها عندما تجف التربة تماماً.

قد تتعرض لبعض المخاوف عند اصفرار أوراق شتلة الألوفيرا ولكن هذا يكون طبيعي وروتيني بالنسبة لهذه النبتة لأنها ستستعيد أوراقها الخضرية فيما بعد.

تواجد الأزهار على شتلة الألوفيرا يدل على أن عمرها فوق الأربع سنوات. كما أن قلة تعرض النبتة إلى الضوء والحرارة يضعف من عملية التزهير.
من المهم جداً التخلص من مادة اللاتكس الواقعة بين الهلام وسطح الألوفيرا الداخلي عن طريق غسل جلد صبارة الألوفيرا بشكل جيد لما تحتويه هذه المادة على مضاعفات قد تكون مميتة.

الاستثمار في زراعة الألوفيرا

الاستثمار في زراعة الألوفيرا
الاستثمار في زراعة الألوفيرا

مشروع زراعة الألوفيرا له جدوى اقتصادية كبيرة ومربح للغاية لكون فرص المنافسة فيه قليلة وعند الاعتماد على زراعة النبتة بأفضل الظروف الزراعية وكلما كانت المساحة الزراعية كبيرة كان الربح أكبر ويبلغ متوسط عدد الأوراق التي يمكن جنيها من الشتلة الواحدة حوالي 13 ورقة.

يكثر الطلب على صبارة الألوفيرا في المصانع بغرض إنتاج منتجات التجميل وصناعة العقاقير الطبية ويلقى المصنع نجاحاً عند عدم ادخال أي مواد كيميائية في التصنيع ليكون المنتج طبيعيا ونقياً ويصبح موثوقاً لدى العميل وبذلك يحقق ختم جودة عالية وشهرة عالمية. ومن أهم تأثيراته العلاجية التي تخدم الإنسان لضرورة الاستثمار في هذا المشروع هي:

  • مطلوب بكثرة لدى النساء لترطيب البشرة بشكل طبيعي ومحاربة الشيخوخة وعامل مهم في تقوية الشعر.
  • يتم الاعتماد عليه في صناعة المستحضرات والعقاقير الطبية.
  • مطلوب لصنع مستحضرات التجميل اليدوية.
  • يتم استخدامه في المصانع لصناعة مواد التجميل كصناعة البلسم ومرطبات البشرة والصابون والشامبو.
  • يتم استهلاكه أيضاً في تزيين المنازل لكونه عامل في تنقية الهواء.
  • يعمل في القضاء على الكثير من الأمراض الجلدية كالأكزيما ومحارب فعال للسرطان.
يجب الانتباه عند تناول الألوفيرا قد تصيبك مضاعفات وخصوصاً لمرضى السكري لذلك عندما تعاني من أي مرض يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

كيفية تخزين الألوفيرا

يتم تخزين الألوفيرا عند الضرورة لأن استهلاك أوراقها طازجة له علاقة بالجودة. ويتم حفظ الالوفيرا في الثلاجة عن طريق لف أوراقها بالبلاستيك وتجميدها لبضعة أسابيع من الأفضل أن لا تتعدى الشهر عند عملية الحفظ. ويمكن التخلص من الجزء الخارجي والاكتفاء فقط بتجميد هلام الالوفيرا. مع الانتباه بأن هلام الألوفيرا يكون عمره التخزيني لا يتجاوز 11 يوم.

“تعرف على: دراسة جدوى مشروع زراعة الزعفران


تسويق الألوفيرا

تسويق الألوفيرا
تسويق الألوفيرا

يمكن التسويق لنبات الألوفيرا من خلال التعاقد مع الصيدليات أو أخصائي طب الأعشاب أو إبرام اتفاقيات مع مصانع إنتاج مساحيق التجميل. ويمكن إنتاج مسحوق تجميلي على مستوى زراعة شتلة صبارة الألوفيرا في المنزل وتسويقه لمحلات العطارة والترويج له من خلال إبراز فوائده للوسط المحيط. والترويج له عن طريق الحملات الإلكترونية وهي من أفضل وسائل التسوق عند دراسة السوق المستهدف. ويمكن عندما يتم التأكد من كفاية السوق المحلي وزيادة الإنتاج التواصل مع الشركات لتصدير المحصول إلى الخارج.

“اقرأ أيضاً: دراسة جدوى مشروع إنتاج زيت الزيتون


سعر شتلة الألوفيرا

سعر شتلة الألوفيرا
سعر شتلة الألوفيرا

يبلغ سعر شتلة الألوفيرا في مصر من 13 جنيه حتى 80 جنيه ويختلف سعرها حسب عمرها وحجمها ويكون سعر الألوفيرا المستورد أعلى سعراً من الألوفيرا المحلي. ويعتمد البيع أيضاً على طريقة البيع بالورقة ولفها بورق وتقديمها طازجة للزبون وجاهزة للاستعمال. في حين بلغ سعر صبار الألوفيرا الصغيرة في السعودية 36 ريال. وفي تركيا حوالي 50 ليرة.

“اقرأ أيضاً: دراسة جدوى مشروع محل فطائر؛ أهم وأبرز المقومات لأرباح عالية


عوامل اقتصادية لمشروع زراعة الألوفيرا

عند دراسة جدوى مشروع زراعة الألوفيرا سنتعرف على بعض العوامل الاقتصادية تشجع من زراعة شتلة الألوفيرا وهي:

  • حاجته للمياه قليلة كما اعتماده على السماد (Compost) قليل.
  • يمكن أن تتأقلم بسرعة مع أي نوع تربة تتميز بسهولة تخلصها من الماء.
  • تحمله لدرجات حرارة عالية فوق المعتادة لنمو الشتلة.
  • تحمله لدرجات صقيع دون حدوث أضرار في الشتل.
  • يمكن أن يبقى خارج التربة عند نقله والاحتفاظ به حوالي ال 4 أيام أو أكثر.
  • استهلاك المناطق الجافة التي لا يمكن زراعة نبات خضري فيها.

5 خطوات لضمان الأرباح في مشروع زراعة الألوفيرا

من خلال دراسة الجدوى يجب الانتباه إلى الخطوات الهامة لضمان الأرباح في هذا المشروع وهي:

  • نقل أوراق صبارة الألوفيرا فور قطفها إلى المصنع مباشرة للحفاظ على الجودة.
  • يجب ترك مسافة مناسبة بين الشتلات حوالي 70 سم في الطول والعرض.
  • التأكد من جفاف التربة بشكل كامل قبل المبادرة في السقاية.
  • عدم الإفراط في السقي لتفادي اصفرار الأوراق.
  • أن يكون وعاء النبتة أو التربة تسمح بنفاذ الماء الزائد.

يساعد تقرير دراسة جدوى مشروع زراعة الألوفيرا على استثمار مشروع مربح من خلال إيجاد سلع جديدة ومميزة تسهم في التنمية وتقدير حجم الطلب وتوضيح أسباب الاستثمار في هذا المشروع الزراعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.